الوعود والمطالب تطبع فترة الاستحقاقات حراك انتخابي وآخر اجتماعي !

الوعود والمطالب تطبع فترة الاستحقاقات حراك انتخابي وآخر اجتماعي !

يجري حراك آخر في الجبهة الاجتماعية بعد هدوء دام أشهرا، من خلال احتجاجات تقودها نقابات لافتكاك مطالبها التي ظلت حبيسة أدراج الحكومة منذ بداية الأزمة الاقتصادية والمالية التي طرقت أبواب البلاد سنة 2014.

وانتفضت نقابات مهنية وعمالية بعد أشهر من الهدنة المبرمة مع حكومة أويحي، مستغلة محطة الرئاسيات للحصول على تنازلات اجتماعية من شأنها تحسين القدرة الشرائية للعامل الجزائري، الضحية الأولى لسياسة "شد الحزام " الذي انتهجته الحكومات المتعاقبة بعد انهيار أسعار الذهب الأسود في الأسواق العالمية، واختارت بعض النقابات شن إضرابات عامة وهو الوضع الذي يشهده اليوم قطاع التربية بعد إعلان التكتل النقابي عن شل المؤسسات التربوية وتنظيم احتجاجات ولائية، وهو نفس الخيار المطروح اليوم في المنطقة الصناعية بالرويبة التي تعيش بعض مؤسساتها على صفيح ساخن بسبب تدهور الوضع المعيشي للطبقة العمالية. الوضع ذاته ينطبق على قطاع عريض من المتقاعدين والمشطوبين من الجيش وأصحاب عقود ما قبل التشغيل وأيضا البطالون في الولايات الجنوبية الذين يطالبون بحقهم من الثورة ورفعوا مؤخرا سقف مطالبهم من " الشغل " إلى " العدالة في توزيع الثروة " إضافة إلى أزمات السكن والاحتجاجات المتكررة على التأخر في توزيع سكنات " عدل ".

ولأن فترة الانتخابات، هي أيضا فترة توزيع الوعود من طرف الحكومة، يمكن ملاحظة تكثيف نشاط الوزراء هذه الأيام، لا يفوتون خرجة إلا ودافعوا عن حصيلة الرئيس، على ما قام به وزراء الطاقة والبيئة الموارد المائية حسين نسيب، اللذين استعرضوا حصيلة قطاعاتهم . أما وزير الأشغال العمومية والنقل، فقد بشر الجزائريين بأن هذه الفترة ستعرف نقلة نوعية باستلام مطاري الجزائر ووهران ومسجد الجزائر الأعظم، فيما وعد زميله في قطاع السكن بتوزيع آلاف السكنات قريبا وتحريك المياه الراكدة في برنامج "عدل" !

في هذه الأجواء التي ليس فيها ما يدعو للاستغراب، شوهد رئيس حزب في السلطة ينتمي إلى ما يسمى "التحالف الرئاسي" ، وهو ينزل إلى أحد الأحياء القصديرية في بلدية رويبة، يوزع وعودا على عائلات لا يبدو أنه يهمها الاستحقاق القادم ومن سيكون رئيسا، بقدر ما يهمها حقها في سكن يحميها من أمطار وبرد شتاء 2019 وما بعده !. فؤاد ق

تاريخ النشر الأربعاء 23 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس