في طبعتها الثانية :انطـلاق فعاليــات جائــزة “أقــلام بـلادي- أقبـل 2019” غــدا

في طبعتها الثانية :انطـلاق فعاليــات جائــزة “أقــلام بـلادي- أقبـل 2019” غــدا

“مدرسة الجودة فضاء ملهم لقارئ جيد وكاتب مبدع”.

وحسب بيان للوزارة فإن المرحلة الأولى من هذه الجائزة ستنطلق على مستوى المؤسسات التربوية العمومية والخاصة أمسية الغد لفائدة تلاميذ المراحل التعليمية الثلاث في مجال الكتابة الإبداعية، مشيرا إلى أن المشاركة تكون بصفة اختيارية بإحدى اللغات التالية: العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية على أن يبدي التلميذ رغبته في المشاركة في الجائزة عن طريق ملئ استمارة تقدم له على مستوى المؤسسة التربوية”. وأضافت الوزارة في هذا الصدد أن التلميذ المشارك تكون له الحرية في الاختيار من بين خمسة (05) مواضيع مناسبة لمستواه التعليمي مقترحة باللغات الأربع سالفة الذكر لكي تكون له كسند لتفجير مخيلته الإبداعية.ونظرا لأهمية هذه التظاهرة الثقافية والبيداغوجية، أكدت وزارة التربية الوطنية أنه يطلب من رؤساء المؤسسات التربوية القيام بتشجيع التلاميذ للمشاركة الواسعة للسماح باكتشاف المواهب في مجال الكتابة الإبداعية داخل الوسط التربوي بغية مرافقتهم من أجل تنمية موهبتهم، لافتة إلى أنه يحبذ أيضا أن يساهم الأولياء في تحسيس أبنائهم للمشاركة في هذه التظاهرة.وكانت المرحلة النهائية من الجائزة المدرسية الوطنية “أقلام بلادي” العام الماضي قد عرفت مشاركة 120 طفل علما بأن المسابقة تأتي تجسيدا للاتفاقية المبرمة بين وزارتي التربية الوطنية والثقافة تحت شعار “متعة المطالعة ورغبة الكتابة”.وتهدف هذه التظاهرة، التي تحمل شعار “مدرسة الجودة فضاء ملهم لقارئ جيد وكاتب مبدع” إلى تشجيع القراءة والمقروئية داخل الوسط المدرسي وتنمية المهارات الإبداعية الفردية لدى المتعلمين. وتسمح أيضا بإكتشاف المواهب الأدبية في الوسط المدرسي من خلال تثمين المساهمات الإبداعية وتقديمها خلال الطبعة الـ24 للصالون الدولي للكتاب “سيلا 2019” المقرر تنظيمه بالجزائر.وكانت وزيرة التربية نورية بن غبريت قد أشارت إلى أن هذه المسابقة التي تنظمها وزارة التربية الوطنية بالتنسيق مع وزارة الثقافة، ستفتح التنافس أمام تلاميذ مختلف المؤسسات التربوية في الأطوار التعليمية الثلاثة بطريقة “إختيارية لا إجبارية”. وكالات/ زينـة.ب

تاريخ النشر الأحد 27 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس