على خلفية تصريحها بشأن منع الصلاة بالمدارس : الإسلاميون يهاجمون بن غبريت

على خلفية تصريحها بشأن منع الصلاة بالمدارس : الإسلاميون يهاجمون بن غبريت

وجاء رد جمعية العلماء على لسان رئيسها عبد الرزاق قسوم، الذي قال " تعاطي المسؤولين مع قضايا الدين والهوية غير مقبول. و نحن في جمعية العلماء مستاؤون من كل ما يثار حول مقومات الأمة الجزائرية وأصالتها " .وأضاف قسوم قائلا " الثابت أن هوية الجزائر وثوابتها تعرف منذ عقود هجمة شرسة للنيل منها،ثوابت الأمة خط أحمر لا يمكن بأي حال من الأحوال الاقتراب منه.وجاء في بيان للجمعية ان " تصريحات وزيرة التربية تنم عن جهل خطير بالإسلام و حقيقة المسجد ووظيفة الصلاة فيه التي جعلت منها مجرد ممارسة تؤدى في المنزل".وتحدثت الجمعية عن ظاهرة "المسجدرسة" وأوضحات انها " بناء فريد يجمع بين وظيفتَيْ المسجد والمدرسة معًا، ولا يوجد له تسمية موازية في اللغات الأوروبية. هذا البناء المتميز هو المعادل المادي أو التقني لتلك المُسلّمة الإسلامية لوحدة الدين والعلم.وحسب الجمعية "لا يمكن تصنيف المدارس في العالم الإسلامي وفقًا للمعايير الأوروبية، التي تقسم المدارس إلى مدنية ودينية، فهذا النوع من المدارس اعتبرها المسلمون جميعًا أمرًا طبيعيًّا؛ لأنها انبثقت مباشرة من الروح الإسلامية وقد ظل الموقف سائدًا إلى الوقت الحاضر؛ وحيثما وُجد اختلاف فمرجعه إلى التأثير الأجنبي.و انتقدت حركة مجتمع السلم، في بيان لمكتبها التنفيذي، أمس، تصريحات وزيرة التربية، وقالت إنها " تندد بأشد العبارات بالتضييق والتصرف الذي ينافي مبدأ حرية المعتقد والحريات الفردية والجماعية الذي تجرأت عليه وزيرة التربية في حق التلاميذ المصلين ".واعتبرت "حمس" أن " تدخل منظمة الروتاري في الموضوع دعما للوزيرة تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر باعتبار أن هذه المنظمة الماسونية منظمة أجنبية" حسبها.من جهتها اعتبرت حركة البناء الوطني تصريحات وزيرة التربية، "الخطوة الأول نحو إدخال المدرسة الجزائرية في حالة من التنكر الرسمي للدين ومقومات الجزائريين والمساس بكرامة الشعب الجزائري واعتداء على قيمه وشعائره الدينية".وأوضحت الحركة، في بيان لها أمس، أن "ما يصدر عن مسؤولين من تصريحات بهذا الخصوص، ينم عن استهانتهم بالدستور الضامن والحامي لدين الدولة وثوابتها ومقوماتها الدينية"، داعية إلى "تحديد مكان ووقت معين لأداء فريضة الصلاة في المدرسة ، باعتبارها فرض وحق مكفول للمواطنين خارج ساعات الدروس في إطار النظام الذي تتحمل مسؤوليته الوزارة بتنظيم أداء الحقوق وليس بإلغائها". كما حذرت حركة البناء الوطني ، من "جر المدرسة إلى التلاعبات السياسية"، مشيرة في بيانهاإلى أن "من مسؤوليات وزارة التربية ،إنجاح المنظومة التربوية وتفوق الطالب الجزائري وليس تسخير أبناء الشعب الجزائري لتصفية الحسابات الإيديولوجية". وأشارت حركة البيان، إلى أن "رئيس الجمهورية، وباعتباره المسؤول الاول عن البلد و حماية المواطنين في دينهم وحرياتهم وحقوقهم الدستورية ، عليه إيقاف هذه الممارسات ومحاسبة المتسببين فيها بالنظر إلى الآثار السلبية الناجمة عنها والتي تمس بأمن الجزائر، استقرارها ومكتسباتها". أمال كاري

تاريخ النشر الأربعاء 6 شباط (فبراير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس