الطبعة الـ28 لمهرجان الكتاب الدولي بهافانا :الباحث عبد الله حمادي يقدم لمحة عامة عن الأدب الجزائري

الطبعة الـ28 لمهرجان الكتاب الدولي بهافانا :الباحث عبد الله حمادي يقدم لمحة عامة عن الأدب الجزائري

وقدم حمادي خلال إلقائه لمحاضرة على هامش فعاليات الطبعة الـ28 للمهرجان الدولي للكتاب بهافانا بكوبا، لمحة عامة عن الأدب الجزائري في القرن العشرين، قائلا أنه تم تخصيص هذه المحاضرة لتقريب الجمهور الكوبي من الجزائر كدولة لها كيان ثقافي، تاريخي وحضاري هام على الصعيد القاري والإقليمي، موضحا كيف كانت الجزائر في بداياتها حيث كان الأمازيغ وهم سكان شمال إفريقيا الأصليين، وكيف تم بناء أول آثار العصور القديمة، وعرج على الفتوحات الإسلامية في المنطقة، مبرزا مراحل النضال الثلاث التي عبرتها الجزائر خلال احتلال الاستعمار الفرنسي، مشيرا أن المرحلة الثالثة واندلاع الثورة الجزائرية هي المرحلة الأهم لأنها أزاحت وجود الاستعمار الفرنسي لأكثر من قرن حيث توفي حوالي 10 مليون جزائري.وتطرق حمادي إلى الأدب، حيث قال أن الاستعمار في بداياته أراد فرض ثقافته حيث اعتبر أن الجزائر جزء لا يتجزأ من فرنسا، كما ركز على المدارس الفرنسية التي تم إنشاؤها لفرض لغته ودينه وخصوصياته، مضيفا أنه بعد ثورة عام 1962، بدأ جيل جديد من الكتاب الجزائريين مع الشعر من الهوية الوطنية والانفصالية. معربا من جانب آخر عن إعجابه بـ«جزيرة الحرية” -كما وصفها- وشكر كوبا على دعوتها في هذه الطبعة من المعرض الدولي للكتاب.يُذكر أن الأستاذ الدكتور عبد الله حمادي باحث وشاعر ومترجم، تحصل على العديد من الجوائز والتكريمات وطنيا وعربيا ومن بينها جائزة الشعر لمؤسسة سعود البابطين للشعر العربي المعاصر على أحسن ديوان عنوانه “البرزخ والسكين” عام 2002. خرّيج جامعة مدريد المركزية عام 1980، وأستاذ الأدب بجامعة قسنطينة، رئيس سابق لاتحاد الكتاب الجزائريين، ومدير سابق للمركز الوطني للدراسات والبحث في تاريخ الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954، ومدير مخبر الترجمة في الأدب واللسانيات بكلية الآداب واللغات بجامعة قسنطينة. كرمت جامعة أليكانت بإسبانيا الدكتور وأعماله الشعرية والنقدية بتخصيص عدد من مجلتها “روفيزيتا أرجلينا” في عددها الثاني في ربيع 2016، حيث كُتب حول نظريته النقدية وأعماله الإبداعية العديد من الأطروحات الجامعية.للإشارة فإن فعاليات الطبعة الـ28 لمعرض هافانا الدولي للكتاب بكوبا تتواصل إلى غاية 27 فبراير الجاري، حيث تشارك فيه الجزائر كضيف شرف، وكان وزير الثقافة عز الدين ميهوبي قد أشرف على مراسيم الافتتاح ورافق الرئيس الكوبي إلى الجناح الجزائري الذي يضم 200 عنوان باللغتين العربية والفرنسية تعرّف بالجزائر وثقافتها وأدبها- حيث اطلع على مختلف هذه الإصدارات، وأكد وقتها ميهوبي على أن الجزائر وكوبا تربطهما علاقات تاريخية تعود إلى كفاح شعبيهما من أجل الحرية والكرامة وتجمع بينهما صداقة ثابتة لم تتغير عبر السنين، وأن هذه العلاقات تضيف اليوم لبنة خاصة ببصمة ثقافية مع تنظيم معرض هافانا الدولي للكتاب وحضور الجزائر كضيف شرف حيث تمثل الثقافة اسمنتا لتمتين العلاقات وجسرا لترقية التعاون الثقافي. وتشارك الجزائر بمعرض هافانا الدولي للكتاب كضيف شرف وهذا لأول مرة بمعرض دولي للكتاب بأمريكا اللاتينية. ويعرف الجناح الجزائري بالمعرض، إقبالا كبيرا للزوار الكوبيين على مختلف إصداراته التي تعرف بتراث وتاريخ وثقافة الجزائر، حيث يضم 200 عنوان (أي 600 نسخة كتاب) بالعربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية إضافة إلى كتب “براي”، وكذا 21 عنوان كتاب لأدباء جزائريين باللغة الإسبانية كانت وزارة الثقافة الكوبية قد تكفلت بترجمتها.
وكالات/ زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 16 شباط (فبراير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس