السلطة تهدد بـ«قرارات جريئة في مواجهة السرقة :نتنياهـو يجمّـد 138 مليـون دولار من الأمـوال الفلسطينية

السلطة تهدد بـ«قرارات جريئة في مواجهة السرقة :نتنياهـو يجمّـد 138 مليـون دولار من الأمـوال الفلسطينية

أمس، على تنفيذ قرار للكنيست في شهر جويلية الماضي بتجميد المستحقات التي تدفعها السلطة كمستحقات لأسر الشهداء والجرحى والأسرى، وقدرها 138 مليون دولار.اجتماع ثماني في أيرلندا لبحث قضية الشرق الأوسط… ورئيس وزراء بولندا يلغي مشاركته في قمة في إسرائيلولكن السلطة رفضت في الإسبوع الماضي التهديدات الإسرائيلية، ونقل حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية، رسالة من الرئيس محمود عباس الى الإسرائيليين مفادها ان السلطة لن تتسلم أموال المقاصة إذا اقتطع منها فلس واحد.ووصف محمود الهباش مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الإسلامية، القرار الإسرائيلي بـ»السرقة»، لافتا إلى أن العملية تعد «محاولة من سلطة الاحتلال لتطويق وحصار شعبنا مالياً لإرغامه على القبول بالإملاءات الإسرائيلية والأمريكية المتمثلة بما تسمى صفقة القرن».وأكد أن القيادة الفلسطينية ستتخذ «قرارات صارمة وجريئة» في مواجهة هذه السرقة، ومنها الذهاب إلى المحاكم الدولية، لإجبار إسرائيل على «عدم الاستمرار في هذه السياسة المسعورة في المساومة على الأموال الفلسطينية».على صعيد آخر قالت القاهرة إن وزراء خارجية 8 دول سيجتمعون في الجمهورية الأيرلندية لمناقشة القضية الفلسطينية وعملية السلام في الشرق الأوسط. وأوضحت في بيان أن وزيرها سامح شكري، بدأ أمس الأحد زيارة إلى أيرلندا، للمشاركة في الاجتماع التشاوري المصغر (لم تحدد موعده) لعدد من وزراء الخارجية حول الشأن الفلسطيني، الذي دعا إليه الجانب الأيرلندي.وأشار البيان الى أنه «من المتوقع أيضا مشاركة وزراء خارجية كل من أيرلندا وفرنسا وفلسطين والأردن وقبرص (الرومية) والسويد وإسبانيا، بالإضافة إلى أحمد أبو الغيط، أمين عام الجامعة العربية، للتباحث بشأن آخر المستجدات المتعلقة بعملية السلام في الشرق الأوسط».ويأتي الاجتماع الوزاري بشأن فلسطين، بعد أيام من عقد مؤتمر وارسو في العاصمة البولندية، بدعوة من واشنطن، من أجل تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية في إطار «مواجهة إيران»، الذي رفضت فلسطين حضوره، الذي اختتم أعماله يوم الخميس الماضي. وحضره إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وزراء ومسؤولون عرب، في سابقة تهدد أولوية حل القضية الفلسطينية في المنطقة.لكن نتنياهو لم يغادر وارسو قبل ان يغضب الشعب البولندي ورئيس وزرائها ماتيوش مورافيسكي، الذي قرر إلغاء مشاركته بشخصه في قمة «فيسغراد» المقررة في إسرائيل غدا الثلاثاء.وكان نتنياهو وخلال حديثه إلى الصحافيين الذين رافقوه إلى وارسو، قد قال: إن «البولنديين تعاونوا مع النازيين»، مضيفا أنه «لا يعرف أحدا قدمت دعوى ضده بسبب هذه المقولة».وأفادت وسائل الإعلام البولندية، أمس، أن وزير الخارجية سينوب عن رئيس الوزراء الذي يفترض أن تشارك فيه أيضا كل من هنغاريا والتشيك وسلوفاكيا.وكان الرئيس البولندي أندريه دودا قد دعا إلى إلغاء القمة، مبديا استعداده لعقدها في وارسو.واستدعت وارسو السفيرة الإسرائيلية آنا آزاري يوم الجمعة الماضي للتوبيخ، بينما كانت في المطار في طريق عودتها إلى إسرائيل.
المصدر /الوكالات

تاريخ النشر الاثنين 18 شباط (فبراير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس