فلسطين : مسـيرات تأييـد للرئيـس عبـاس بالضفة وأخـرى فـي غـزة تطالبــه بالرحيــل

فلسطين : مسـيرات تأييـد للرئيـس عبـاس بالضفة وأخـرى فـي غـزة تطالبــه بالرحيــل

نظمت حركة فتح مسيرات دعم وتأييد للرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية، بينما حشدت حماس جماهيرها في غزة للمطالبة برحيل عباس.وخرج آلاف المواطنين في مدن الضفة الغربية (الخليل، وجنين، وطولكرم)، للتعبير عن دعمهم لما أسموه شرعية الرئيس محمود عباس، ودعم شرعية منظمة التحرير الفلسطينية كممثل وحيد للشعب الفلسطيني، حيث رفعوا اليافطات المؤيدة للرئيس،وأخرى رافضة لصفقة القرن ومشاريع ضرب المنظمة والقضية الفلسطينية.بينما نشرت عناصر محسوبة على حركة حماس يافطات ضخمة في قطاع غزة تطالب الرئيس عباس بالرحيل. واحتشد اليوم الأحد في ساحة السرايا وسط غزة مئات المواطنين، الذين طالبوا عباس بالرحيل ورفع يده عن القطاع.ويأتي هذا السجال عقب فشل المصالحة الفلسطينية واجتماعات “موسكو” الشهر الماضي، حيث تسود أجواء مشحونة بين الضفة وغزة.وعلى مواقع التواصل الاجتماعي انتشر “هاشتاغان” أحدهما “اخترناك” لدعم الرئيس محمود عباس، وآخر في قطاع غزة تحت عنوان “ارحل” لمطالبة عباس بالرحيل.من جهته، قال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، منير الجاغوب، في حديث مع “القدس العربي” إن حماس حركت عناصرها لتخريب المشروع الوطني ولضرب الشرعية، مضيفا أن “حماس لها مشروعها الخاص البديل عن منظمة التحرير، لذلك منذ فترة وهي تنسق وتحشد لهذه المسيرة في القطاع التي تأتي في وقت حساس وفي ظل تحديات كبيرة تواجه القضية الفلسطينية وأخطرها صفقة القرن”.وتابع: “هذه المسيرة لاقت انتقادا كبيرا من فصائل منظمة التحرير ومن الجهاد الاسلامي، بينما خرج المئات أيضا في مسيرة دعم للرئيس محمود عباس في القطاع”.وأوضح: “المسيرات التي خرجت بالضفة جاءت بشكل عفوي بعد نشر حماس يافطات ضخمة بالقطاع مسيئة للرئيس، وجاء رد اقاليم حركة فتح في الخليل وطولكرم، وجنين، بتنظيم وقفات دعم لإيصال رسالة دعم للشرعية الفلسطينية ولكل من يحاول المس بها”.من جهته، قال المحلل السياسي، طلال عوكل، في حديث مع “القدس العربي” إن ما يجري حالة سيئة من التوتر الشديد والإجراءات المقابلة. مضيفا أن هذا الاحتشاد في قطاع غزة يمس بالأساس منظمة التحرير وشرعيتها، بل هو استكمال للرسالة التي وجهها أعضاء المجلس التشريعي التابعون لحماس للأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي حول عدم شرعية الرئيس محمود عباس. وبين أن هذه الاحتشادات تعطي للعالم رسالة واضحة أنه لا تمثيل جامعاً للفلسطينيين.
المصدر / وكالات

تاريخ النشر الأحد 24 شباط (فبراير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس