مفاوضات :بــين «حمـاس» وإسرائيـــل للتوصل إلى صفقــة تبــادل أســرى

مفاوضات :بــين «حمـاس» وإسرائيـــل للتوصل إلى صفقــة تبــادل أســرى

موحدين تحت قيادة واحدة. لكنه لم يفصح عن أي نوع من القيادة.
ومتهما قيادة السلطة بالفساد قال: إن «الشعب الفلسطيني يريد حكومة غير فاسدة تدافع عن مصالحه»، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن قادة المنطقة والعالم مهتمون كثيرا بالشعب الفلسطيني.واعتبر أن الوضع الذي يتم التفاوض بشأنه بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لم يتغير كثيرا خلال السنوات الـ 25 الأخيرة، ويقصد منذ توقيع اتفاق اوسلو في البيت الأبيض في 13 سبتمبر / أيلول 1993. وفيما يتعلق بما تسمى «صفقة القرن» التي يتحدثون عنها منذ أكثر منذ عام ونصف عام دون أن ينشروا تفاصيلها، قال كوشنر: «تركيزنا يقوم على مبادئ أساسية في خطة السلام، وهي الحرية والاحترام والأمن».تزامنت تصريحات كوشنر مع تسريبات نقلها موقع «الخليج اون لاين» عن صفقة لتبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل برعاية مصرية ودولية، تفرج حماس بموجبها عن جنديين إسرائيليين او رفاتهما، إضافة إلى إسرائيليين اعتقلتهما حماس لاحقا.وحسب المعلومات فقد بدأ جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الشابك» بالتجهيز عمليا للصفقة بتلبية شرط حماس المتمثل بالإفراج عن المحررين في صفقة «شاليط» لعام 2011، الذين اعيد اعتقالهم، قبل البدء في بحث الصفقة التي تجري بسرية تامة بين حركة حماس والاحتلال الإسرائيلي، بوساطة مصرية وأوروبية.وتحدث نادي الأسير الفلسطيني في الضفة عن التحرك الجديد، وقال إن «الشاباك» عقد خلال الأيام الأخيرة سلسلة لقاءات مع المحررين المعاد اعتقالهم، ومعظمهم من الضفة والقدس. وأوضحت مصادر فلسطينية لـ«الخليج أون لاين» أن جلوس «الشاباك» مع نحو 30 أسيرا محررا/ معتقلا يعد مؤشراً قوياً على وجود تقدم في المفاوضات السرية. ولفتت المصادر إلى أن جلسات المناقشة كانت تدور جميعها حول إمكانية الإفراج القريب عنهم، والأسئلة تركزت على عمل هؤلاء الأسرى خارج السجون، وتوجهاتهم السياسية والمقاومة في حال الإفراج عنهم ضمن أي صفقة مقبلة.ورفض قيادي في حماس التعقيب على خطوة «الشاباك»، لكنه أكد، في تصريحات لـ«الخليج أونلاين»، أن المشاورات لا تزال مستمرة، وأن هناك جهودا كبيرة تبذل من الوسطاء لإنجازها قريباً. وأشار إلى أن من يسعى لإتمام الصفقة في أسرع وقت ممكن هو الجانب الإسرائيلي، لافتاً إلى أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يحاول سحب هذا الملف لمصلحته ضمن معركته الانتخابية مع خصومه، الذي يعتبر فيها «استعادة الجنود الإسرائيليين من المقاومة الإنجاز الأكبر الذي سيسهل عليه البقاء على كرسي الحكم».
المصدر/ الوكالات

تاريخ النشر الثلاثاء 26 شباط (فبراير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس