مهرجان الفيلم الأمازيغي الـ17 «يوبـــا 2” لمقـــران آيـــت سعــادة.. ملحمة الملــك الفاتح الداعي للســلام

مهرجان الفيلم الأمازيغي الـ17 «يوبـــا 2” لمقـــران آيـــت سعــادة.. ملحمة الملــك الفاتح الداعي للســلام

عودة لملك سلمي في خضم التنافس الحربي مع روما القديمة.
ويروي هذا العمل الوثائقي التاريخي الذي جاء في 53 دقيقة والذي عرض مشوار شخصية معقدة من خلال مؤرخين درسوا شخصية هذا الملك الأمازيغي، مما أعطى قيمة لهذه الرواية تماما مثل الديكور والأكسسوارات التي وضعها كل من محند سعيد إيدري وسمير تركي (مدرسة الفنون الجميلة بعزازقة) والأزياء التي صممها البخاري حبال مما أضفى عليه قيمة جمالية.
ويتناول الفيلم الوثائقي “يوبا الثاني” للمخرج مقران آيت سعادة، ملحمة ملك مؤسس ومدافع عن السلم والعالم، حيث يبدأ بمشهد يطل على البحر المتوسط الذي يفصل ويوحد في آن واحد بين دولتين هما روما ونوميديا حيث يدخل هذا المنظر المشاهدين في مباشرة إلى مسار يوبا الثاني بين نوميديا التي ولد بها ثم حكم روما التي كبر بها بعد أن تم خطفه. كما عمد المخرج مقران آيت سعادة، الذي كتب أيضا سيناريو الفيلم الخيالي الوثائقي، إلى التذكير بشكل مقتضب بنهاية حكم يوبا الأول في سنة 46 قبل الميلاد بعد معركة تابسوس، التي قام بها ضد قيصر واختطاف ابنه يوبا الثاني الذي لم يتجاوز عمره حينها خمس سنوات حيث تم انتزاعه من ذراعي أمه على يد الجنود الرومان ليتم نقله إلى روما كغنيمة.وبعد أن قضى طفولة مريحة بروما حيث أشرفت على تعليمه وتربيته أخت الإمبراطور أوكتافيوس عاد يوبا الثاني ليقطع البحر المتوسط ثانية لكن هذه المرة إلى الجهة المعاكسة ليرجع إلى شمال إفريقيا حيث تم تنصيبه على العرش ملكا لموريتانيا وعمره لم يتعدى خمسة وعشرين سنة، واختار يوبا الثاني مدينة سيزاري (شرشال حاليا) كعاصمة لدولته وهو الخيار الذي أملاه موقعها الجغرافي الواقعة على ضفاف المتوسط التي تعد منفذا بحريا يسمح له بتطوير التجارة مع بلدان الضفة الشمالية من المتوسط على غرار فرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان. وتكفل المؤرخ عبد الرحمن خليفة طول مدة الفيلم بالتعليق على صور شخصية يوبا الثاني في شكل قصة بصيغة المتكلم تتخللها مداخلات لمختصين أوضحوا فيها بعض الوقائع التاريخية في مسار هذا الملك الأمازيغي وإنجازاته من بينها إقامة منشآت ضخمة من بنايات ومسارح ومساهمته في تطوير التجارة الخارجية والفلاحة والفنون والعلوم. وقام المخرج بتصوير المشاهد في هذه المناظر الخلابة بهذه الولاية (تيارت) في لقطات عريضة تظهر يوبا الثاني ذاهب للقاء تاكفاريناس (الذي أدى دوره سليمان قريم). وتم هذا الاختيار تبعا لموقعها الجغرافي على شاطئ البحر الأبيض المتوسط المفتوح لتطوير التجارة مع دول الضفة الشمالي للبحر المتوسط، وفقا لشهادات المؤرخين التي تم نشرها في هذا الفيلم الوثائقي. ويعد اللقاء الذي تم (في مشهدين) بين تاكفاريناس ويوبا الثاني، المشهد البارز في الفيلم، حيث طلب الأول من الملك الانضمام إليه من أجل محاربة المحتل الروماني أما الثاني فكان يدعوا إلى السلام مع روما عسكريا.ويحمل المؤرخ عبد الرحمن خليفة صوت يوبا الثاني لمرافقة الصور في نوع من السيرة الذاتية يتخللها تدخل أخصائيين يشرحون بعض الحقائق التاريخية لمسيرة هذا الملك الأمازيغي المعروف ببناء مبان كبيرة منها عمارات ومسارح ومساهمته في تطوير التجارة الخارجية والزراعة والفنون والمعرفة. وهو من أعطى اسم يوفورب لطبيبه اليوناني الذي اكتشف هذه النبته وفوائدها الطبية، حسبما جاء في الفيلم الوثائقي.
وكالات/ زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 2 آذار (مارس) 2019

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس