الجزائر الجديدة قلبت مواجع نساء مطلقات فأكدن :

الجزائر الجديدة قلبت مواجع نساء مطلقات فأكدن :


زهية بوغليط


هي لحظة فصل المرأة بين ماض رحل بكل تفاصيله المؤلمة و السعيدة ، و مستقبل لا تعرف عنه سوى اسم الشهرة الذي أضيف إلى سجّلها و هو " مطلقة"


عن هذا الموضوع اقتربت "الجزائر الجديدة" من بعض النساء اللواتي كنا على دراية بوضعهن، فعدن معهن إلى الماضي القريب، و حاولنا مشاركتهن تلك اللحظات الحرجة في حياتهن .


جرح لا يندمل و لو تقادمت السنوات


مهما كانت أسباب الطلاق ، يبقى أبغض الحلال عند الله ينشر آثاره الوخيمة على الزوجين عموما و على نفسية الزوجة بالأخص ، كونها الضحية الذي وقع عليها فعل الطلاق بحكم أن العصمة في يد الرجل، فرغم علم الزوجة في حالات كثيرة أن الطلاق هو الحل المثالي لدفن كل مشاكلها ، بما فيها استحالة المعاشرة الزوجية بينهما ، لكن لا يمكن للمرأة أن تتجرّد من مشاعرها لحظة الطلاق و تتقبل الوضع بأعصاب باردة و هادئة، هذا هو رأي السيدة شافية، 48 سنة ، أم لثلاث أطفال، حيث سردت لنا تفاصيل طلاقها بكل حزن و أسى، فحسب قولها أنه ليس من السهل على المرأة تقبل طلاقها بسهولة ، و أنها ستبقى تتذكر ذلك اليوم طوال حياتها، تروي حالتها فتقول ، أن زوجها طلّقها بعد شجار طويل جمعهما معا على مرأى و مسمع أطفالهما، و بعد أن انقضى ضربا عليها و أولادها يبكون بأعلى أصواتهم في محاولة لإنقاذ والدتهم المغلوب على أمرها ، و بعد أن استنفد جميع قوته عليها و عرض عضلاته على أطفاله راح يطلقها بالثلاث باصقا عليها " أكرمكم الله" ، و كأنها قذورة تخلص منها تقول محدثتنا معبّرة عن إحساسها المحبط في تلك اللحظة ، و بالرغم من مرور سبع سنوات على الحادثة ، لم تتمكن شافية من محو تلك الصورة من ذاكرتها حتى إن تناستها أو تقادمت عليها السنين ، فبالنسبة لها تشكل تلك اللحظة النقطة السوداء في حياتها التي لا يمكن تداركها.


كانت لحظة غدر و اصطياد في الماء العكر


رغم أن هناك من النساء من تمكنّ من تجاوز الأزمة بسلام و بأقل الأضرار ، إلا أن بداخلهن كان الحزن و الأسى يقهر قلوبهن، ليس حبا في أزواجهن الذين لا يستحقون الحزن لأجلهم، و إنما حسرة على مصيرهن الذي عشنه مع رجل لا يعرف قيمتهن، فقد كان طلاق السيدة ليلى 26 سنة ، أم لثلاث أطفال، بمثابة الاصطياد في الماء العكر بعد قصة كان زوجها البطل الرئيسي فيها، حيث سردت لنا ذكرياتها المؤلمة بعد مرور 16 سنة عليها ، فبعدما ظنت أنها نستها عادت بها الذاكرة إلى أبشع جريمة ارتكبت في حقها، حيث قالت لنا بالحرف الواحد أننا قلبنا مواجعها ، وعدنا بها إلى المواقف الأصعب في حياتها، وعن سؤالنا أجابتنا أنها لم تكن تعلم شيئا عن طلاقها، و هذا ما أثر في نفسها و جعلها تشعر بالغدر و الخيانة ، ووصفت طلاقها بلعبة "الغميضة" التي انتهجها طليقها معها، حيث طلب منها الذهاب إلى زيارة أهلها، فيما كان يخطط لمشروع تطليقها دون أي سبب، إلا أن تصرفه كان مريبا و غريبا إلى أن زرع الشكوك في نفسيتها ، حيث حملها إلى أهلها ومعها كل أغراضها ، بما فيها الألبسة و الأفرشة و كأنه كان يشير لها بـ " ذهاب من دون رجعة" ، و بالفعل كانت تلك الزيارة الأخيرة لها، لاسيما و أن ظروف موت ابنتها اثر حادث مرور في تلك الفترة التي صادفت عطلة الصغيرة ، ما عزّز من موقفه و منحته الحجة الكافية لتطليقها و الفرصة الذهبية للوصول إلى فرصته الذهبية .


أثر الصدمة قد يتعدى العلاج النفسي


لا يمكن لأحد التكهن بردة فعل أي امرأة لحظة تلقيها خبر طلاقها، أو تطليقها من زوجها مباشرة، فكل واحدة شخصيتها المنفردة بها و ظروفها الخاصة، و هذا ما استنتجناه خلال اقترابنا من بعض المطلقات، في ذات السياق التقينا بالسيدة سلمى 26 سنة ماكثة بالبيت، لم يمر على طلاقها سوى 6 أشهر، وبصعوبة تامة تمكنا من إقناعها بالتحدث معنا و الإفصاح عن مشاعرها خلال معايشتها تلك اللحظة، فقالت لنا و هي تتنهد بصوت مرتفع يوحي بمدى الحزن و اليأس الذي تشعر بهما، حيث أخبرتنا فور تلقيها وثيقة الطلاق أنها سقطت أرضا ، و لم تشعر بنفسها إلا وهي تتابع علاجها لدى طبيب نفساني من أجل مساعدتها لتخطي الأزمة و العودة إلى سابق عهدها ، وفي سياق ذي صلة كان لنا اتصال مع المختصة النفسانية زينب ، ل التي أكدت لنا أن للطلاق آثار وخيمة على الحالة النفسية للزوجين، لا سيما المرأة التي مورس عليها فعل الطلاق خاصة في مجتمعنا و نظرته القاسية للمطلقة، و التي ظل اسمها مقترن بالعار و الفضيحة، و لكن مع اقتحام المرأة عالم الشغل و التطوّر الحاصل في جلّ مجالات الحياة و غيرها من التغيرات، أسهمت جلّها في مساعدة المطلقة في التحلي بالثقة و الشجاعة في مواجهة المجتمع ، و تحدي كل الظروف لإبراز مكانتها بعيدا عن لقب " المطلقة

تاريخ النشر الأربعاء 18 كانون الثاني (يناير) 2012

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس