ذكرى استشهاد الرائد سي لخضر

ذكرى استشهاد الرائد سي لخضر


 


في الخامس من شهرمارس من كل سنة تتذكّر الولاية التاريخية الرابعة و تحيي ذكرى استشهاد أحد رجالاتها البواسل و بطل من أبطالها الذين قدموا النفس والنفيس من اجل أن تحيى الجزائر حرة كريمة ، أنه الرائد البطل مقراني رابح المدعو سي لخضر والذي سميت باسمه مدينة الخضرية بعد الاستقلال والذي ولدعام 1936 بقرية قرقور المجاهدة التي تقع على حافة مدينة الأخضرية من الجهة الغربية، و بعد أن زاول تعليمه بالمدرسة الابتدائية بمسقط رأسه رفقة أخيه عيسى بعد وساطة من السيد بوجناح، كلفته جبهة التحرير الوطني عند اندلاع الثورة التحريرية بتنظيم خلايا الثورة بمنطقة الأخضرية وعين بسام،وفي سنة 1955 أصبح سي لخضر أول قائد عسكري للمنطقة حيث عمل رفقة الشهيد على خوجة على تكوين فرقة المجاهدين التي قامت بعدة عمليات عسكرية ألحقت من خلالها خسائر فادحة بصفوف العدو إلى جانب شن معارك ضارية حققت عدة انتصارات بكل من خميس الخشنة والبويرة وبرج البحري و تابلاط، و نظرا للمهارة التي كان يتمتع بها خاصة في التخطيط الحربي تمت ترقيت سي لخضر إلى رتبة نقيب ثم قائد للمنطقة الأولى بالولاية الرابعة إلى أن استشهد في الخامس مارس بجبل بولقرون سنة 1958.


هذا الرجل الذي اِلتحق منذ البداية بصفوف الثورة النوفمبرية وعمره لم يتجاوز العشرين ربيعا، تاركا من وراءه أدوات مهنة البناء اليدوية بمشروع سينما عين بسّام (بولاية البويرة حاليا)، ليتحوّل من موزع المناشير و بيع جرائد حركة انتصار الحرّيات الديمقراطية إلى قائد عسكري بالمنطقة الأولى من الولاية الرابعة، زارعا الرّعب و الفزع في صفوف قوّات الجيش الفرنسي التي كانت مدججة بأعتى وأجود الأسلحة آنذاك في معارك ضارية بكلّ من الاخضرية مسقط رأسه و تمزقيدة و تابلاط و العيساوية و بني سليمان وخميس الخشنة وبرج البحري أين استشهد رفيقه الشهيد علي خوجة في معركة ضارية ضد العدو الفرنسي ، سجّل بعض مآثرها الشهيد أحمد أرسلان المرشد السياسي بولاية الرابعة التاريخية، كمعركة بني معلوم صيف 1956التابعة لبلدية بوسكن حاليا، أين تسلّح أفراد جيش التحرير بأكثرمن 45 قطعة سلاح متنوّعة مع أسر 16 جنديا عسكريا من الجيش الفرنسي، من بينهم الجنديان كلود و ميشال أطلق سراحهما بمناسبة عيد المسيح المصادف ليوم 25/11/1956، ومعركة الزبربر بواد سوفلات في منتصف سبتمبر 1956 وكمين أم الزوبية بالطريق الوطني رقم 8 الرّابط بين بلديتي مزغنة، و تابلاط حاليا، وكمين وادي المالح في 22 ماي 1957· وقد كانت خسائر العدو كبيرة جدّا حسب شهادات المجاهدين الذين شاركوا في هذه المعركة، والتي قدّروها بـخسارة 188 جندي فرنسي من المشاة والخيالة مع استشهاد 5 مجاهدين فقط، والتي وصفها أحمد أرسلان بقوله: "في وادي المالح كان سي لخضر يقتل ويذبح وفرنسا هاربة بلا نظام"، وهي دلالة على ما كان يفعله بالفرنسيين الذين أربكهم وأرعبهم اسم سي لخضر الفتي الذي لا يحسن سوى استعمال السلاح لاستعادة أرضه المغتصبة وهو ما كا يؤمن به حينما كان صغيرا وهو الذي قال أن الأرض التي سلبت بالقوة لا ترد إلا بالقوة ، ليسقط شهيدا رفقة 70 مجاهدا آخر في الخامس من مارس 1958 بجبل بولقرون بقرية أولاد زييم التابعة لبلدية جواب بشرق ولاية المدية· وهي دلالة على ما كان يقدمه هذا الفتى الباسل الذي أرعب الفرنسيين حتى أعطوه تسمية (جيب الجبال) ، وكان قبل عام واحد من استشهاده رحمه الله قد سبقه إلى ميدان الشهادة أخوه عيسى رفقة ابن عمه المدعو أمحمد بعد اشتباك عنيف مع جنود العدو بمقبرة قرية قرقور المجاهدة ،وكان قد استشهد مع الشهيد الرائد سي لخضر في ذالك اليوم النقيب سي عبد العزيز الكبير وأخويه وعدد من الجنود وقد تم دفن الشهيد بمنطقة أولاد حساينية بالقرب من بلدية جواب،ليبقى هذا الشاب الشهيد رمزا إلى الأبد لما قدمه رفقة العديد من رفاق الدرب من تضحيات من اجل جزائر حرة معززة


أحمد دهنيز

تاريخ النشر الأحد 4 آذار (مارس) 2012

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

يسرا تُظهر حقيقة تقديمها مسرحية جديدة مع مجدي 

كشفت الفنانة يسرا، حقيقة ما يشاع عن تقديمها مسرحية مع المخرج مجدي الهواري، قائلة "إن كل ما يقال في هذا الشأن 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس